منتديات العلم والأدب

نتشرف بكم في حال الانضمام إلى أسرة منتدى العلم والأدب ملتقى كل العرب من الشرق للغرب التي ترحب بكم بكل حب , يسرنا ويشرفنا تسجيلكم بالمنتدى والتمتع بمزايا الأعضاء المسجلين ، ونرجوا اقتراح المنتدى للأصدقاء والمعارف حتى تعم الفائدة .
((جزاكم الله الكريم جنات النعيم)) .
حييتم من طلل تجدد عهده وتقادم

منتديات العلم والأدب

اللهم اغفرلنا ولوالدينا وللمسلمين والمسلمات وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  نعيم بن مسعود - مفرق "الأحزاب"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو البراء
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 32
نقاط : 89
تاريخ التسجيل : 23/05/2011

مُساهمةموضوع: نعيم بن مسعود - مفرق "الأحزاب"    الجمعة 27 مايو 2011, 10:42 am

نعيم بن مسعود - مفرق "الأحزاب" الذي نصر الله به جيشاً بأكمله




هو أبو سلمة نُعيم بن مسعود بن عامر الأشجعي من قبيلة غطفان، صحابي من ذوي العقل الراجح، رزقه الله فطنةوذكاء،ويقظة ودهاء.


وكان في الجاهلية على صلة وثيقة بيهود بني قريظة وغيرهم،وكان يجلس في مجالسهم يسمر ويشرب معهم، وكانوا يحبونه ويثقون به ويحترمونه.وكان نعيم بن مسعود يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط مع معسكر الكفار والمشركين في غزوة الأحزاب، وكان مستلق على فراشه في الخيمة، يتقلب على مهاده أرقاً ، وفجأة رأى نفسه تسأله قائلة: "ويحك يا نعيم ما الذي جاء بك من تلك الأماكن البعيدة فينجد لحرب هذا الرجل ومن معه ؟فأنت لا تحاربه انتصاراً لحق مسلوب،ولا حمية لعرض مغصوب ،وإنما جئت لتحاربه لغير سبب معروف. أيليق برجل له عقل مثل عقلك أن يقاتل فيقتل، أو يُقتل لغير سبب?..ويحك يا نعيم، ماالذي يجعلك تشهر سيفك في وجه هذا الرجل الصالح الذي يأمر أتباعه بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى? ويحك يا نعيم، ما الذي يحملك على أن تغمس رمحك في دماء أصحابه الذين اتبعوا ما جاءهم به من الهدى والحق؟"هذه المناقشة كانت سبب سعادة نعيم إلى الأبد، فاتخذ هذا الصحابي الجليل قراراً حازماً، ونهض من توه لتنفيذه. فتسلل يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط من معسكر قومه تحت جنح الظلام ،ومضى يحث الخطى إلى النبي يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط ، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم ماثلاً بين يديه قال: "نعيم بن مسعود" قال يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط : " نعم يا رسول الله". قال يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط : " ما الذي جاء بك في هذه الساعة ؟ "قال يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط : " يا رسول الله .. جئت لأشهد أن لا إله إلا الله وأنك عبد الله ورسوله، وأن ما جئت به الحق" ، ثم أردف يقول: "لقد أسلمت يا رسول الله وإن قومي لم يعلموا بإسلامي،فمُرني بما شئت".كان النبي يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط حاذقاً في فنون الحرب في زمانه عالماً بخدعها ومكايدها. كما كان يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط يشرف على تجهيز الجيش ويستعرض جنوده الذاهبين إلى القتال، فيخرج منهم الضعيف والمريض. وكان يعمل مع الجنود ويقاتل معهم ويواسيهم ويشجعهم على الصمود، ويشد من عزمهم ويبث فيهم القوة والاستبسال ويذكي فيهم روح المثابرة. ونراه يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط في غزوة الأحزاب قد اعتمد على بث العيون بين قريش وغطفان وبين قريظة، تلك الفئات الظالمة التي تحالفت على حرب المسلمين وحصارهم في المدينة. وعندما سمع صلى الله عليه وسلم مقالة نعيم قال له:" إنما أنت فينا رجل واحد، فاذهب إلى قومك وخذّل عنا إن استطعت فإن الحرب خدعة". قال نعيم: "سأفعل ما تريد يا رسول الله".


فخرج نعيم بن مسعود حتى أتى بني قريظة، وكان لهم نديما في الجاهلية فقال: "يا بني قريظة قد عرفتم ودي إياكم وخاصة ما بيني وبينكم" قالوا: "صدقت، لست عندنا بمتهم". فقال لهم: "إن قريشاً وغطفان ليسوا كأنتم البلد بلدكم فيه أموالكم وأبناؤكم ونساؤكم لا تقدرون على أن تحولوا منه إلى غيره وإن قريشاً وغطفان قد جاءوا لحرب محمد وأصحابه وقد ظاهرتموهم عليه وبلدهم وأموالهم ونساؤهم بغيره فليسوا كأنتم فإن رأوا نهزة أصابوها، وإن كان غير ذلك لحقوا ببلادهم وخلوا بينكم وبين الرجل ببلدكم ولا طاقة لكم به إن خلا بكم فلا تقاتلوا مع القوم حتى تأخذوا منهم رهنا من أشرافهم يكونون بأيديكم ثقة لكم على أن تقاتلوا معهم محمدا حتى تناجزوه". فقالوا له: "لقد أشرت بالرأي" .


ثم خرج حتى أتى قريشاً ، فقال لأبي سفيان بن حرب ومن معه من رجال قريش: "قد عرفتم ودي لكم وفراقي محمداً ، وإنه قد بلغني أمر قد رأيت علي حقاً أن أبلغكموه نصحاً لكم فاكتموا عني". فقالوا: "نفعل". قال: "تعلموا أن معشر يهود قد ندموا على ما صنعوا فيما بينهم وبين محمد وقد أرسلوا إليه أن قد ندمنا على ما فعلنا، فهل يرضيك أن نأخذ لك من القبيلتين من قريش وغطفان رجالا من أشرافهم فنعطيكهم فتضرب أعناقهم ثم نكون معك على من بقي منهم حتى نستأصلهم ؟ فأرسل إليهم أن نعم. فإن بعثت إليكم يهود يلتمسون منكم رهنا من رجالكم فلا تدفعوا إليهم منكم رجلاً واحداً" .


ثم خرج حتى أتى غطفان فقال: "يا معشر غطفان، إنكم أصلي وعشيرتي، وأحب الناس إلي ولا أراكم تتهموني"، قالوا : "صدقت، ما أنت عندنا بمتهم". قال: "فاكتموا عني"، قالوا: "نفعل فما أمرك ؟" ثم قال لهم مثل ما قال لقريش وحذرهم ما حذرهم.


ودبت الشبهة من كلام نعيم في نفوس قريش وغطفان وأصبح اليهود لا يطمئنون إلى قريش وغطفان وقريش لاتطمئن إلى اليهود فأرسل أبو سفيان بن حرب إلى كعب سيد بني قريظة يقول له: "قد طالت إقامتنا وحصارنا هذا الرجل وقد رأيت أن تعمدوا إليه في الغداة ونحن من ورائكم فعاد رسول أبي سفيان إليه وقال له: "إن زعيم بني قريظة يقول: "إن غداً السبت وإنا لا نستطيع القتال والعمل يوم السبت" فغضب أبو سفيان وصدق حديث نعيم وأعاد الرسول يقول لبني قريظة: "اجعلوا سبتاً مكان هذا السبت فإنه لا بد من قتال محمد غداً. ولئن خرجنا لقتاله ولستم معنا لنبرأ من حلفكم ولنبدأن بكم قبل محمد". فلما سمعت قريظة كلام أبي سفيان كررت أنها لا تتحدى السبت. وقد غضب الله على قوم منهم تعدوه فجعلهم قردة وخنازير، وقالوا له لسنا مع ذلك بالذين نقاتل معكم محمداً حتى تعطونا رهناً من رجالكم يكونون بأيدينا ثقة لنا حتى نناجز محمداً، فإنا نخشى إن ضرستكم الحرب واشتد عليكم القتال أن تنشمروا إلى بلادكم وتتركونا، والرجل في بلدنا، ولا طاقة لنا بذلك منه" .


فلما سمع ذلك أبو سفيان لم يبق لديه فيكلام نعيم ريبة. وبات يفكر فيما عساه أن يصنع وتحدث إلى غطفان فإذا هي تتردد في الإقدام على قتال الرسول يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط. ثم قال أبو سفيان رداً على ما طلبه يهود بني قريظة: "والله لا نعطيكم رهائن أبدا. فإن شئتم فاخرجوا معنا، وإلا فلا عهد بيننا وبينكم". وقال بنو قريظة: "صدق والله نعيم بن مسعود. وإنا والله لن نحارب معهم ولا عهد بيننا وبينهم."


ونجحت خدعة نعيم وخذل الله بينهم، واختلفت كلمتهم فلما كان الليل عصفت ريح شديدة. وهطل المطرغزيرا وقصف الرعد ولمع البرق واشتدت العاصفة. وأرخى الليل ستائره على الكون بظلام دامس فاقتلعت العاصفة خيام الأحزاب. وكفأت قدورهم وادخلت الرعب غلى نفوسهم وخيل إليهم أن المسلمين انتهزوها فرصة ليعبروا إليهم وليوقعوا فيهم. فقام طليحة بن خويلد فنادى: "إن محمدا بدأكم بشر فالنجاة النجاة". وقال أبو سفيان: "يا معشر قريش إنكم والله ما أصبحتم بدار مقام. لقد هلك الكراع والخف واخلفنا بنو قريظة وبلغنا منهم مانكره ولقينا من شدة الريح ما ترون فارتحلوا فإني مرتحل". فحمل القوم ما استطاع واحمله من متاع وفروا والريح تعصف بهم، وتبعتهم غطفان.




وأصبح الصبح ولم يجد الرسول يرجى الرد على الموضوع أولاً لتستطيع مشاهدة الصور و الروابط أحدا ورفع والمسلم ونمعه أكف الشكر إلى الله أن كشف الضر عنهم وأن كفى المؤمنين القتال. وأمر عليه الصلاة والسلام مؤذنا فأذن في الناس: "من كان سامعاً مطيعاً فلا يصلين العصر إلا ببني قريظة”. وقدم علياً برايته إليها ومع ما كان عليه المسلمون من نصب بعد طول حصار قريش وغطفان إياهم، إلا أنهم خفوا إلى القتال وراءعلي حتى أتوا بني قريظة الذين احتموا بحصونهم وحاصرهم المسلمون خمساً وعشرين ليلة حتى مكن الله لهم القضاء عليهم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نعيم بن مسعود - مفرق "الأحزاب"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلم والأدب :: (المنتدى الديني) :: القرآن الكريم-
انتقل الى: